فنحن نعيش في عصر لا يجد فيه أحد أبا أو أما , أو اذا وجدهما فهما غائبان بالروح حاضران بالجسد , فكل الناس سواء ! يتامى أو لقطاء , وهذه هي الحياه الحديثه ولا رجوع عنها. - أنيس منصور

 

التبليغ عن مشكلة


مختارات حكم
حالات واتس اب
مواضيع متعلقة ذات صلة