لايك لصفحتنا

لكلّ واحد فينا -مهما كان وضعه- هدفٌ يطمح لتحقيقه، بغضّ النظر عن مشروعيّة الهدف واختلاف التفكير لكلّ منّا، إلّا أنّه لن نستطيع جميعا تحقيق هدفنا إن لم نصرّ ونفعل المستحيل ليكون، لعلّ ما تُعانيه في هذا الوقت بقعة من أطهر البقاع في الدنيا، وما نحن عليه نظنّ أن لن نزيح عنها ما هي فيه، لكن لو أنّنا أصرررنا إصرار من جعلها على حالها هذا، لأعدناها كما تريد ونريد. - هاشم محاميد

 

التبليغ عن مشكلة


مختارات حكم
حالات واتس اب
مواضيع متعلقة ذات صلة