لا أريد أن أكون فيسلسوفاً , لكي أفسر أو ابرر مواقف البشر, واعتقد ان لاضرورة لذلك أبداً . كل ماكنتُ أبحثُ عنه نقطة إرتكاز, ولقد وجدتها . يمكن ان أسميها العناد ويمكن أن يسميها غيري القناعة , أو التحدي . المهم إنني وجدتُ تلك النقطة, وهي التي حمتني , جعلتني عصياً على كل قِوى الارض.. وأقسى من الصوّان. - عبد الرحمن منيف

 
مختارات حكم
حالات واتس اب
مواضيع متعلقة ذات صلة